Translate

الأربعاء، 14 أكتوبر، 2015

The life of Spring: قصة حب .....(الصفحة الثانية ) د.حياة الربيع

قصة حب .....(الصفحة الثانية )
د.حياة الربيع
http://hayatrabi.blogspot.com/
تعاهد جون وسارة بحفظ اسرارهما والحب الذي يجمعهما ...وكانت عزلتهما عن العالم قد جعلت من ترابطهما شيء ضروري للبقاء ...وفي الليالي الشتائية  الباردة كان جون كثيرا ما يندس في فراش سارة حيث يحتضنها لينعم بدفئ حبها ...
وسارة بما تمتلكه من رجاحة عقل جعلت من جون مطيع لها في كل ما تطلبه منه ...
وكانت سارة قد اجتازت حدث البلوغ بالشهرية الاولى بكل شجاعة حيث كانت تستحم عندما سال دم الطمث ليجعلها تصرخ ولكن لم يكن احد من سكان المنزل الى جوارها  ليجيبها .....اما جون فقد جاءه الحلم بعد سارة بعام واحد ...واحس بانتصاب الذكري  في الصباحات الباكرة ..وبعدها وبشكل عفوي برغبته بدعك عضوه ..لينعم باحساس مريح وممتع ...وهذا المشهد كان قد اثار سارة وهي ترقد الى جانبه ...وعندما سالت جون عن ما يفعله لم يكن يدرك سبب ما يفعله ...
وفي احدى المرات القليلة التي يذهب بها جون الى المدينة ...التقط معه احدى مجلات العري ..وبدون ان يلاحظه احد من الرواد ...ولم يخبر سارة او جده بالامر ...

الا ان سارة سرعان ما احست ان جون يخفي صور لعاريات تحت فراشه ...ويبحث عن اوقات خاليه من الاخريين ليقوم يتصفحهها ..وهو يدعك بقضيبه ...

The life of Spring: رحلة الى اليوتوبيا ....قصة ..ج11 د. حياة الربيع


رحلة الى اليوتوبيا ....قصة ..ج11
د. حياة الربيع
اتصل الاربعيني ب وليد  وطلب مقابلته ..واتفق  على اللقاء في كافتريا الحي 3003 الذي يقطن وليد به ...
وليد ...( كانت امسية رائعة التي قضيتها مع ماريا وسارة ...)
الاربعيني ..(اجدك قد اندمجت كثيرا في مجتمع اليوتوبيا ...يا صديقي )
وليد..( الحقيقة اعجبني جدا النظام هنا ..وكيفية حل اشكالية الجنس ....التي لا زال مجتمعنا الارضي يعاني من تبعاتها ...وفيها الكثير من الحيف على المرأة بالخصوص ..من حيث العنف الاسري وحق الاجهاض والزواج المبكر  وحضانة الاطفال ...وقانون ولي الامر والمحرم ..وتعدد الزوجات .. والاستغلال الجنسي والدعارة المنظمة وهناك العديد من القضايا الاخرى العالقة...وهي ما نجدها بشكل صارخ  في الانظمة الرسمالية...)
الاربعيني ...(حرية التعري ..حرية الارتباط الجنسي ..التحرر من الانجاب القسري ..وحرية الاجهاض ...اوجدت الحلول الى الغالبية العظمى من المشاكل العالقة ..وطبعا مع بعض الشروط الواجبة توفرها لتنظيم هذه الحريات الانسانية ..)
وليد ..(ما يثير عجبي في مجتمعنا الارضي ..هو تزمت بعض الانظمة في فرض القيود الشكلية والساذجة على المجتمع خلاف الفطرة والغرائز الانسانية ...مثلا ..نجد ان الاهتمام ومتابعة المواقع الاباحية والدعارة المنظمة والتجارة الجنسية متواجده فيها اي المجتمعات التي تحد من الحرية الجنسية تحت مسميات الحفاظ على الاخلاق او الشرف او الدين والقيم السماوية ..شيء غريب جدا ..ومسكوت عليه بشكل يدعو للغرابة ..طيب من المستفيد ومن المتضرر ...برأي الجمعات التي تجد في نفسها حامية للقيم هي اشد الناس داعرة في مجالسها الخاصة ..)
الاربعيني ..( في اليوتوبيا قد تم  مناقشة الامور هذه بكل صراحة وعمق ..من قبل لجنة الحكماء وتم التوصل للحلول وكما لمستها انت شخصيا ..وشاهدتها بعينكم ...)

وليد ..(في عصر التنوير.. خلال القرن الثامن عشر الميلادي .. تجلت الليبرالية كحركة سياسية مستقلة حيث أصبحت شائعة جداً بين الفلاسفة وعلماء الاقتصاد في العالم الغربي...خلالها اعترضت الليبرالية على الافكار الشائعة كالمزايا الموروثة ,تدين الدولة ,الملكية المطلقة ,وحق الملوك الالهي....حيث كان المفكر الانكليزي..  " جون لوك" موسس الليبرالية كفلسفة مستقلة حيث اكد على حق الفرد الطبيعي قي الحياة والحرية  وفقا لنظرية "العقد الاجتماعي  "..).

من اجل صحتك النفسية ...د.حياة الربيع

*****   تحرر عن قيودك .....
*****اتكل على ايمانك الكامل ....
*****   لا تعاقب نفسك .... ولا تلومها ...
*****اسعى لعمل الخير والمعروف .....
*****تحرر عن الخوف ..بالمواجهة.....
 ***** لا تقلق من المستقبل ......

د.حياة الربيع

الجمعة، 2 أكتوبر، 2015

The life of Spring: رحلة الى اليوتوبيا ....قصة ..ج5 د. حياة الربيع

رحلة الى اليوتوبيا ....قصة ..ج5
د. حياة الربيع
نزل وليد والاربعيني من الطائرة ودخلا صالة المسافرين القادمين حيث وجد جميع من هناك عرايا ..استقام وليد في مشيته بعد ان كان يتعثر بكراته  وقال للاربعيني ...( الا يشعر الناس هنا بالبرد ...؟؟؟  مثلا ..)قال الاربعيني لا ان الاجواء مكيفة داخل وخارج  الصالة ...هل ادلك على سر اليوتوبيا ؟؟)
قال وليد ..(نعم ارجوك ..؟؟)
قال الاربعيني ..( هنا  في اليوتوبيا قد تم استغلال الطاقة المتجددة والمجانية ...)قال وليد ...( هل تقصد طاقة الحركة الدائمة ..سمعت بها وقد اتهم من عمل على ابحاثها بالجنون ...هل هذا ما تعنيه ؟؟)
قال الاربعيني ..( نعم الطاقة  للجميع وبلا اجر ...وقد حاربها تجار البترول وكارتيلاتها العملاقة في العالم الذي جئت منه ...)
قال وليد ...(  وااااو  انها حلم وتحول الى حقيقة  وبهذا يمكنم ان نحصل على كل شيء بلا ادنى عقبة ...)
قال الاربعيني ...( تعال نذهب الى كافتيريا ..لتناول الغذاء ...)
وفي الطريق كانت المناظر الخلابة تبهر عين وليد ...وبدا ينسى انه عاريا تماما  بعد ان اعتادت عينه على العريا من سكان اليوتوبيا ...

جلس الاربعيني الى احدى الطاولات والى جانبه وليد ..وقال ..(ماذا تطلب قل ما تشتهي ...!!) قال وليد بعد ان وقفت الى جانبه النادلة الجميلة وهي عارية تستمع لطلبه..( اريد كاس من نبيذ العنب  ثم وجبة كنتاكي  مع اصابع البطاطا المقرمشة ...))

The life of Spring: رحلة الى اليوتوبيا ....قصة ..ج4 د. حياة الربيع

رحلة الى اليوتوبيا ....قصة ..ج4
د. حياة الربيع
فتح باب الطائرة لتهب نسمة من عبير الجنان الغناء التي تحيط بالمكان اشجار باسقة ورياض غناء ..وطبيعة ساحرة جبال وشلالات ووديان ومياه جارية صافية ...قال وليد ..( ياه كم جميلة هذه المناظر الخلابة ...هل هذه هي  الجنة ... ) رد الرجل الاربعيني ...( اظن انها بجمال لا مثيل له ...هل تدرك من جعلها بهذا الجمال ..؟؟؟)
رد وليد ...( لا اريد التكهن ...افضل ان  اسمع الجواب منك ..!!!)
قال الاربعيني ...( انهم من يسكن هذه الجنة هم من  لهم الفضل في ذلك ...!!!)
قال وليد ...( لم افهم اريد توضيحا ...!!!!)
قال الاربعيني ( ستفهم كل شيء... يجب ان نخرج من هنا... اولا ...عليك ان تخلع ملابسك )
وليد ..وقد ظهرت اثار الاستغراب واحمرار على وجهه  ( تريدني ان اتعرى ...؟؟)
الاربعيني ..( الجميع عراة وكما خرجوا من بطون اماهاتهم ...لو اصررت على ارتداء ملابسك ..ستكون الشاذ الوحيد في اليوتوبيا ...!!!)
وليد ( كلا  لا اريد ان اكون شاذا في المجتمع الطوبائي ...ساتحمل الاحراج والخجل ...على ان اتهم بالشذوذ ...)

الاربعيني .. وهو يضحك (  الاحراج والخجل لن يدوم طويلا ...صدقني ..ستعتاد على الموقف في غضون  الساعة الاولى لك في المدينة ... الا اذا كان قضيبك من الذهب الخالص )

الخميس، 1 أكتوبر، 2015

The life of Spring: رحلة الى اليوتوبيا ....قصة ..ج8 د. حياة الربيع

رحلة الى اليوتوبيا ....قصة ..ج8
د. حياة الربيع
خرج الاربعيني مع وليد من الكافتريا ...حيث الهواء العليل  بنكهة النرجس البري ..واشجار السنديان ...والطبيعة الخضراء ...
قال وليد ..جمال الطبيعة خلاب وساحر ..في اي موسم نحن الان ..؟؟
الاربعيني ..( الطبيعة في يوتوبيا قد تم التحكم بها  من خلال درجة الحرارة والرطوبة والامطار وسرعة الرياح...العلم والتقنيات المتطورة مع الطاقة المجانية ...يمكن تحقيق كل شيء  وكانك في الحلم ...)
وليد ..(فعلا انا اعيش الحلم ..)
الاربعيني ...( لقد تم حجز مكان اقامتك في حي 3003 ...فيلا 33...شقة 3...)
وليد ..(اين تقع هذه الفلا ...اني اشعر بالتعب واتوسل الراحة ..)
الاربعيني ..(انها قريبة من هنا ..لا تقلق ...وخذ هذا  الباج وعلقه في رقبتك ..وفيه هويتك ..وخذ هذا الهاتف النقال لكي تومن الاتصال بي ..لو احببت ...)
وصل وليد الى باب الفيلا ودع الاربعيني على امل لقائه لاحقا ..
دخل وليد الفيلا الى صالة كبيرة فيها مقاعد للجلوس وطاولات مع شاشة عرض كبيرة في نهايتها ...وفيها يجلس مجموعة من الشباب ...ملحقلا بالصالة مطبخ وغرفة اللوندري ...اتجه وليد  الى اليمين حيث الشقة 3 ....فتح الباب ليجد حجرة بمقاس 70 مترا بكرسي وطاولة وسرير للنوم مع شاشة جدارية
وضع وليد حقيبة سفرة على الطاولة ...ودخل الى الحمام لاخد الشاور ...
دخل بعدها السرير ليستغرق في نوم هادئ ...
استفاق وليد وخرج من شقته بعد ان غسل وجهه وسرح شعره ....ووضع الباج في رقبته واتجه الى صالة الفيلا  ...
جلس وليد حيث كانت هناك فتاة وحيده تجلس بعد ان قدم التحية ...
قالت الفتاة ..(اعتقد انك النزيل الجديد في فيلا 3 ..اهلا وسهلا بك ..انا ماريا ...)
رد وليد بابتسامة ..( نعم انا وليد ..وقد قدمت اليوم صباحا الى اليوتوبيا ...كيف عرفتي ذلك ؟؟)
قالت ماريا .. وهي تضحك (  الباج الذي في رقبتك ...وانتصاب عضوك الذكري ...دليلان على انك من النزلاء الجدد ..)
ضحك وليد واحمرت وجنتيه ..(  تعرف الجو ما زال غريب بالنسبة لي ...وخصوصا العري ...انه ما زال  يشكل احراجا  لي ..)
قالت ماريا ...( انتم لا تتعرون ..؟؟)
وليد ...( نتعرى في نوادي خاصة جدا او سواحل بحرية معزولة ..فقط ..)
ماريا ...(بما ان الجنس مفتوح ومتاح للجميع ...والجو جميل ومعتدل ..ما الغاية من الملابس ..هل رايت طيرا او قط او كلبا او قردا ..يلبس ملابس ..؟؟؟)


ضحك وليد ..هز راسة بالموافقة 

الثلاثاء، 29 سبتمبر، 2015

The life of Spring: وردة وسط الأشوك.....الصفحة التاسعة عشر ..... د.حيا...

وردة وسط الأشوك..... (الصفحة التاسعة عشر ).....
د.حياة الربيع
اقترب فم وليد من اذن امه وهمس بها .... ( أمي اني احبك جدا ...)...لم تحتمل الام شهوتها ل وليد ...وقالت له ...هيا البس منشفتك ..واتبعني لغرفتي ....)..وامام المرآة وقفت الام بعد ان اسقطت منشفتها عارية اما ابنها لتضع العطر ..جاء وليد ليمسك بها من الخلف ويحتضنها بكل قوته ويقول لها ....(لم اعد احتمل شهوتي لك منذ ان عرفت الجنس وانا احلم بك ...واسترق النظر لمفاتنك )

 وما هي إلا لحظه إستطاع وليد من  حمل  امه  بين يديه ورفعها  إلى صدره كأني طفلة صغيره وبحركات سريعة  بدأ في ضميها  بشده لدرجة أنها سمعت صوت عظامها  و مفاصلها  وهو يمطرها  بقبلات على سائر أنحاء جسدها  المرتعش ويديه تتحسس كل مفاتن وثنايا جسدها بعنف بالغ ولذة  وبمجرد أن تركها  سقطت على السرير  عارية وعينه لا تفارق النظر  عليها  ...
وفي اليوم التالي ادركت نهى ما حدث بين وليد وامها ...وثارت اعصابها وخمنت انها ممكن ان تفقد حبيبها وليد ...بعد ان اجتذبته امه بكل خبرتها في الجنس وعالم الرجال وسحرها وجاذبيتها في عالم الاغراء 

The life of Spring: وردة وسط الأشوك..... (الصفحة السابعة عشر )..... د....


وردة وسط الأشوك..... (الصفحة السابعة عشر ).....
د.حياة الربيع
توطدت علاقة وليد باخته نهى بعد ان كسبت ثقته واصبح يسرها بكل ما يحدث له مع زملائه او مع شيماء ....وكان عادة ما يطلب منها اشرطة جنسية وافلام على الكومبيوتر ينتشي ويمارس مع اخته الاحضان والقبل التي تطورت تدريجيا حتى بدا يلج نهى من دبرها ...بعد ان شاهد تلك الممارسات في افلام الجنس ...ولم تكن نهى تمنعه عن اي متعة يرغب بها ..وكانت هي الاخرى تستمتع باخيها ...لانه كان يعاملها بلطف واحترام لم تجدها مع بعض شباب الحي او اصحاب المحلات التي كانت تتبضع منهم ...مقابل بعض المال او البضائع ...

والغريب ان امهم كانت تعلم ما يحصل في بيتها من ممارسات بين الاخت واخيها  وتسكت عنهما ..وهي المنغمسة في ارضاء شهوتها مع رجال الحي ومنذ امد طويل ...وفي يوم من الايام ابدى وليد امام نهى  رغبته في ممارسة الجنس مع امه ...استغربت نهى من هذه الرغبة وقالت ل وليد ....( انت ترغب بامي وانا الصبية  التي تمتعك بكل انواع السكس ...) قال لها وليد ...(طبعا انت لك الفضل لا انكر هذا ...ولكن فقط احببت ان ابين لك ما اشعر به ....وطالما نحن اسرة واحدة لماذا لا تشاركنا امي هذه المتعة ...انه مجرد تسائل ..ارجوا ان لا تغضبي مني ...انت حبيبتي ولن استغني عنك ...ابدا...)

The life of Spring: قصة حب .....(الصفحة الخامسة ) د.حياة الربيع

باقة فل .....(قصة قصيرة )
حياة الربيع
نهضت صباحا لتجد زوجها قد سبقها الى حديقة المنزل يمارس هوايته الصباحية ...أطلت عليه من شرفة حجرة نومها لتجده يجمع ازهار الفل والجوري ...أنتابها شك كبير لمن ستكون هذه الازهار من نصيبه  ..!!!اسرعت بحدسها الانثوي لمنع جريمة يمكن ان ترتكب بحقها ...وهي تعرف ان زوجها كثيرا ما يتودد لجارتها صاحبة الشعر الاشقر والساقين العارتيين... خرجت الى فناء الدار وهي تمسك علامات الغضب من على  وجهها ...وقالت ..(صباح الخير ابو علي .....)اجابها وهو مبتسما ..( اهلين ام علي ...تعالي ساعديني في جمع الاوراق المتساقطة ...)
قالت بلهجة استياء واضحة ...( طيب ماذا عن اوراد الفل  والجوري ...اليس لي منها نصيب ...؟؟)

طأطأ ابو علي راسه خجلا وكشف عن باقة الزهور المخبأ وقال ..( لماذا لم تدعيني أفاجئك بها يا حبيبتي ...؟؟؟ انت دائما هكذا تفسدين علي ما انوي القيام به  أتجاهك )  

The life of Spring: باقة فل .....(قصة قصيرة ) حياة الربيع

باقة فل .....(قصة قصيرة )
حياة الربيع
نهضت صباحا لتجد زوجها قد سبقها الى حديقة المنزل يمارس هوايته الصباحية ...أطلت عليه من شرفة حجرة نومها لتجده يجمع ازهار الفل والجوري ...أنتابها شك كبير لمن ستكون هذه الازهار من نصيبه  ..!!!اسرعت بحدسها الانثوي لمنع جريمة يمكن ان ترتكب بحقها ...وهي تعرف ان زوجها كثيرا ما يتودد لجارتها صاحبة الشعر الاشقر والساقين العارتيين... خرجت الى فناء الدار وهي تمسك علامات الغضب من على  وجهها ...وقالت ..(صباح الخير ابو علي .....)اجابها وهو مبتسما ..( اهلين ام علي ...تعالي ساعديني في جمع الاوراق المتساقطة ...)
قالت بلهجة استياء واضحة ...( طيب ماذا عن اوراد الفل  والجوري ...اليس لي منها نصيب ...؟؟)

طأطأ ابو علي راسه خجلا وكشف عن باقة الزهور المخبأ وقال ..( لماذا لم تدعيني أفاجئك بها يا حبيبتي ...؟؟؟ انت دائما هكذا تفسدين علي ما انوي القيام به  أتجاهك )  

الأحد، 27 سبتمبر، 2015

The life of Spring: حوار في الحب ....(قصة قصيرة ) د.حياة الربيع

حوار في الحب   ....(قصة قصيرة )
د.حياة الربيع 
http://hayatrabi.blogspot.com/
التقت صديقتان بعد طول غياب في  احدى المولات ...جلسا معا في الكفتيريا لتناول القهوة مع الناركيلة ...
قالت الاولى ..(  كيفك حبيبتي مع الحب .....؟؟)
ردت الاخرى ..(  ليس على ما يرام  ,حياتي....  وانت كيف الحب معك ؟؟ ...!!!)
الاولى ....(  تصوري  صارلي معه مده شهر .....ولم يلمس يدي مرة واحده ....اني اكاد انفجر ....)
الثانية ....( انا عكسك تماما  ...منذ اللقاء الاول طلب حبيبي  ان انام معه ...وانا للحين  وبعد شهر ...متردده بالموافقة ....!!!!)

The life of Spring: مماحكة بين جنسين ....( محاورة قصيرة ) د.حياة الربي...


مماحكة بين جنسين .......(محاورة قصيرة ) د.حياة الربيع 
قالت له ...( انتم الرجال تستخدمون صفة الفحولة للايقاع باكبر عدد من النساء بحبائل مكائدكم ....!!!)
قال ...(صدقيني ..ان الموضوع مختلف ...الرجال مساكين ...انهم وبفعل خلقتهم يتصرفون تحت هذا التاثير ....!!!)
قالت ...( انت تحاول ايجاد المبررات لجرائم الرجال وخياناتهم  الدائمة ...)
قال ..( لا ابدا ...وسعي بالك ..واسمحي لي بالتوضيح ...)
قالت ..(تفضل اني منصتة لك ..)
قال ..(الحيوانات تمتاز بجمال الذكر  على الانثى ..وذلك لاغراض التناسل وجذب الانثى للتزاوج ..وهذا شيء لا خلاف علية ... _والانسان الذي  ينتمي لمملكتهم _ يمتاز على الانثى بقدرات عقلية وعضلية  اكبر من المرأة التي تنجذب وتخضع له لهذه القدرات ... ناهيك ان الحضارة الغريقية والرومانية تجد في جسد الرجل كمال يتفوق على المرأة..)
قالت ..(انت تنظر للموضوع من زاوية بايولوجية غرائزية صرفة ...خارج متناول السيطرة الذاتية اذن ....)
قال ...(نعم احسنت ..الرجل دائما في امتحان لقدراتة الجنسية ...هو في تحدي دائم مع النساء اللاتي يقابلهن ...اما المرأة فانها تكتفي برجل لتخصيب بيضتها لترقد عليها حول او حولين كاملين...)

The life of Spring: اني اشعر بالبرد ........(قصة قصيرة )......د.حياة ا...


اني اشعر بالبرد ........(قصة قصيرة )......د.حياة الربيع
جلس في احدى الخمارات.... وراح  يقلب في اوراق الماضي ...تذكر حادثة لم تعر انتباهه طويلا ...
عندما كنت نزيل احدى الفنادق  في ليلة تشرينيه  باردة  ..
طرق الباب.... لأجد  سيدة بلباس نوم  شفاف  قالت لي ...(عفوا انا جارتك في الغرفة المجاورة ...!!!!)
قلت لها ..( تفضلي ..اهلا وسهلا ..)
قالت ..(عفوا اشعر بالبرد ..والمدفاءة  عاطلة ..)
قلت ..(حاضر ..سوف اتي لك بأغطية سميكة ...)
ودعتني  بعد ان شكرتني....
دقائق وطرق الباب مرة اخرى ...وجدت نفس السيدة..
قالت ...( سيدي الكريم ...لا ازال اشعر بالبرد ...هل  لديك حلا  أنجع...؟؟؟)

قلت لها وانا متضايق قليلا ...(سيدتي  ساكلم لك الاستقبال لكي يعملوا على اصلاح مدفئة غرفتك الخاصة ....مع السلامة ....)

The life of Spring: مراهق .... قصة قصيرة د.حياة الربيع


مراهق .... قصة قصيرة
د.حياة الربيع
http://hayatrabi.blogspot.com/
منذ أن بدات علاقتهما ... هي وهو كثيرا ما تبادلون الاتهامات والعراك الذي يصل حد الضرب  من جانبها له ...على اسباب قد تكون تافهة جدا ...واحيان قليلة تستحق العتاب ...
قالت له ...(لماذا انت تصر على علاقتك بي ؟؟؟) ....اجابها ...  (بكل بساطة انا احبك )
أجابته...( ولكني ...!!  اتعذب معك ...!!!)
قال ...( لماذا لم تتركيني اذن ...؟؟؟)
قالت ...( لانني احببت مراهقتك ...؟؟)
قال ...( ولكني تجاوزت الثلاثين من العمر ...؟؟؟)
قالت ...(نعم ..وهذا يثبت نظريتي ....أن المراهقة لا عمر لها .....!!!!)
قال ..(ليس لي سواك ..

قالت ..(  هذا ما يبقيني معك ...

The life of Spring: ملل ....ج2.....قصة...... د.حياة الربيع

ملل ....ج2.....قصة
د.حياة الربيع
http://hayatrabi.blogspot.com/
ليلى ....( لماذا تحرجين حبيبك ...؟؟ ليس هذا لائقا  ابدا ...!!!)
سارة ...(لا اعرف...انت على حق ... ربما قد اقترفت خطأ بذلك ...ولكني كنت اود اختباره ليس الا ..!!! انا من حقي ان يكون لي طفلا ...احمله على كتفي ...اليس كذلك ...؟؟)
ليلى ...( حبل ...وطفل ...هذا موضوع جديد اسمعهه منك للمرة الاولى ...!!! ماذا دهاك ...هل انت بكامل وعيك ....؟؟ماذا سيقول لك مسيو ميشيل ...أكيد سيمنحك اجازة طويلة جدا من العمل ...!!)
سارة ...(حبيبتي ليلى ...لم اعد اتصرف بموضوعية ..انا اشعر بذلك ...ممكن اني فقدت عقلي ..عندما احسست بعطر نسائي غريب على ملابس أكرم في زياراته الاخيرة لي ...!!)
ليلى ..( لا تضغطين على الرجل اكثر من اللازم ...كوني واقعية ...في مكتب أكرم هناك ثلاث سكرتيرات ...جميلات ورشيقات ...ويفوح عطرهن في كل المبنى ...)
سارة ...( نعم اني قد ميزته انه عطر لوريين ...انها فتاة لعوب وتحلم  بتخطف اكرم منذ زمن طويل ...وماذا يدريني ممكن انها اخذت قسطا من حياة اكرم العاطفية قبل ان اتعرف عليه ...؟؟)
ليلى ...(أنظري الى ذلك الشاب الذي في طرف الكافيه ... ما رائيك به ..؟)
سارة ...(يبدو شابا وسيما ..؟؟ولكن ما شأننا به ؟؟؟)
ليلى ..( انه لم يسقط نظره عنك منذ ان جلست الى جواري ...؟؟)
سارة ..( لا مش معقول ..؟؟هذه افعال مراهقيين ...لقد تخطينا عصر فالنتينو ..!!!)
ليلى ..(اني أقسم لك ...انه معجب بك ...لماذا لا تمنحيه فرصة ...طيب اني اراهنك بمائة يورو ...انت لو كلمتيه الان سوف تقضين ليلتك معه بدون ادنى شك ...!!!)


سارة ...( مائة يورو ...!!  انت تغريني بالمحاولة ...!!! طيب سوف لا اخذلك ...هههههههههه...اني ذاهبة الى صالون التجميل لمدام سنثيا لازالة الشعر الزائد ...!!!)

The life of Spring: هواجس جنسية ....(قصة قصيرة ) د.حياة الربيع

The life of Spring

هواجس جنسية ....(قصة قصيرة )
د.حياة الربيع
رجل في متوسط العمر يمتلك أسرة رائعة ..من زوجة جميلة واولاد أصحاء محبوبين  .. ومنصب أداري مرموق وموقع اجتماعي لائق ...قال مع نفسه ...(انا لا ينقصني شيء... ولست محروما من شيء ...لماذا هذه الرغبة المحمومة  نحو النساء ؟؟؟  انها تكاد تدمر حياتي وكل ما بنيته ...!! ) ويشتهي كل أنثى .... ويجد في كل واحده منهن  ما يجعله يرغب  بلمسها ...!!!
كثيرا ما يسئل نفسه ...(هل انا الوحيد من الذكور من يتحلى  بهذه الصفة ؟؟؟؟  هل بقية الرجال مثلي مهوسين بالجنس ...!!!  شيء غريب كيف اتصرف ...اقل هفوة ممكن ان أخسر الكثير ..افقد احترام مجتمعي ...أخسر حب زوجتي ...اسقط من نظر اولادي ..أضيع مهنتي ...!!!!)
كان كثير التفكير ..والتامل ...هل هو على خطا ...ام ان الموضوع كله خارج عن ارادته ..وهو ببساطة لا يستطيع  التحكم برغباته ..وكمية الشهوة التي يمتلكها ..
انه يشعر برغباته الجنسية وكانها جزء من حيويته ونشاطه المعتادة واليومية ...ويوم ما تخف الرغبة لديه غالبا ما  يكون مصابا بالحمى او وعكة صحية  ...
ترى كيف الحل ...هل يجعل له خليلة سرية تلبي مطالبه ونزواته الجنسية ...ام يرتاد اماكن بنات الهوى ....طيب ماذا اذا اصيب بمرض زهري ...انه احتمال وارد ...لا نقل نقص المناعة والايدز ...وهو وارد ايضا ...بل لنقل السيلان ...يا لطيف ...ستصاب زوجته الجميلة العفيفة بداء السيلان ...!!!!ماذا سيكون موقفه من الطبيب المعالج ..وكيف سيواجه زوجته 

....وهذا ما سيحدث حتما ...!!!ان افضل الاحتمالات ..لها اتعس العواقب ...
وفي يوم ليس كباقي الايام ..حدث ما كان يخشاه دائما ...لقد اشتكت احدى النساء ممن تلمسها لدى ادارة المؤسسة ..وقع الخبر كالصاعقة على راسه ..وراحت الاقاويل و الاشاعات
تنتشر كالنار في الهشيم في اوساط العاملين في المؤسسة
صدر امر اداري من مدير الادارة بايقافه عن العمل وتحويله الى لجنة تحقيق ...
...وفي البيت ...كان لا بد ان يخبر زوجته عن الحدث ..وأضطر ان يدعي انها شكوى كيدية من احدى المراهقات المهوسات ..
ولولا تدخل احدى الموظفات لدى ام المشتكيه وبمساعدة وشهادة زوجته لما تمكن من ان يحفظ التحقيق بطلب من المشتكية منعا للفضيحة ولملة الموضوع ...
عاد الى عمله وهو يحاول ان يلمع من صورته امام زملائه ...
الا انه لم يتمكن من اقناع زوجته ببرائتة حتى بعد ان اقسم لها اغلظ الايمان ...
بعد اشهر قليلة طلب الانتقال الى مؤسسة اخرى وعمل بعيد عن الجنس الاخر عسى ان يكون بمنى عن الزلل والوقوع في المحظور ...

تمتع في عمله الجديد  قليلا من الراحة وتخلص كثيرا من لوم الزوجة له ...الا انه لم يتمكن من التخلص من عادة مشاهدة  افلام العري والمجون كلما سنحت له الفرصة لذلك على الانترنت ...او القنوات التلفزيونية .

The life of Spring: مراهق .... قصة قصيرة د.حياة الربيع



مراهق .... قصة قصيرة
د.حياة الربيع
http://hayatrabi.blogspot.com/
منذ أن بدات علاقتهما ... هي وهو كثيرا ما تبادلون الاتهامات والعراك الذي يصل حد الضرب  من جانبها له ...على اسباب قد تكون تافهة جدا ...واحيان قليلة تستحق العتاب ...
قالت له ...(لماذا انت تصر على علاقتك بي ؟؟؟) ....اجابها ...  (بكل بساطة انا احبك )
أجابته...( ولكني ...!!  اتعذب معك ...!!!)
قال ...( لماذا لم تتركيني اذن ...؟؟؟)
قالت ...( لانني احببت مراهقتك ...؟؟)
قال ...( ولكني تجاوزت الثلاثين من العمر ...؟؟؟)
قالت ...(نعم ..وهذا يثبت نظريتي ....أن المراهقة لا عمر لها .....!!!!)
قال ..(ليس لي سواك ..


قالت ..(  هذا ما يبقيني معك ...

The life of Spring: حدث في صباح باكر .... قصة قصيرة د.حياة الربيع

The life of Springحدث في  صباح باكر .... قصة قصيرة

د.حياة الربيع
http://hayatrabi.blogspot.com/
خرج باكرا  من الفندق مسرعا بدون ان يتناول فطوره على امل ان يصل مقر عمله الجديد في البلدة التي انتقل لها مؤخرا ليقدم اوراقه الى الادارة  ...لم يتسنى له تسخين محركه عجلته  في يوم من ايام الشتاء القارص محتميا بمعطفه ..أنطلق مسرعا في رحلته خوفا من انطفاء المحرك وهو يدرك ان اوان تبديل البطارية قد ازف ...ولكنه لم يكن بحال مادي  يسمح له بصرف مبلغ الاستبدال... فاثر ان يقوم بطلب المعونة من المارة في حالات عدم تمكنه من تشغيل المحرك...كانت الشوارع مبتلة بفعل امطار شهر كانون مما جعله يفكر بضرورة  تغير اطارات عجلته البالية هي الاخرى ..أنطلق في  المدينة الخالية سوى من بعض المارة ...مما شجعه على السير بسرعة اكبر خشية انطفاء المحرك  بسبب برودته  الطقس ...وصل الى جسر المدينة الذي يعبر النهر الذي يقسمه الى شطرين ...صعد الجسر بزاوية تصل الى اربعين درجة حتى وصل الى منتصفه ثم انحدر  نزولا ...اسرعت عجلته بفعل انحناء الجسر ولم يتمكن من تخفيف سرعته لكي لا يتسبب في انطفاء محرك سيارته ....كانت هناك مجموعة من اطفال المدارس على جهة الطريق متجهين الى مدارسهم صباحا يتبادلون الكلمات والركلات فيما بينهم ...اسرع أصغرهم بالركض عابرا الطريق وهو يعطي ظهره للعجلة بشكل مفاجيء حتى اصبح في منتصف الشارع...هم بالضغط على الفرامل  للتوقف...  حتى سمع صوت الارتطام  بمقدمت العجلة ....
مرت الثواني اللاحقة وكانها دهرا من الزمان على الرجل وبدأ  يتسائل  ...كيف ساجد هذا الطفل ؟؟؟ ..وماذا سيحل بي انا شخصيا ...كان موقفا لا يحسد عليه ...وهو لا يعرف هل نفق الطفل او تكسرت عظامه او ارتجت جمجمته في احسن الظروف ....هل ساودع التوقيف ؟؟؟ و يحكم علي بعدة سنين من السجن  ؟؟؟ ...ماذا سيحل بعائلتي ؟؟؟...مر الشريط الدرامي بسرعة مذهلة وهو يترجل من السيارة متفقدا الطفل المسكين ..وتكاد ساقيه تنوء بحمله من شدة الاعياء الفكري ...رفع الطفل على ذراعه ولم يكن يتجاوزالسادسة من عمره وادخله السيارة ..وطلب من الواقفين جانبا ممن يعرف الطفل بمرافقتنا الى اقرب مستشفى  ...تبرع شاب فورا و اسرع الى اقرب مستشفى ...وفي قسم الحوادث و الطوارئ ...فتح الطفل عينه واسترد كامل وعيه وبدا بالكلام..واظهرت  الرسوم الشعاعية سلامته من الكسور ..

تنفست الرجل الصعداء وشكر الرب على سلامت الطفل  وخلاصه من هذا الموقف الصعب ......

الجمعة، 25 سبتمبر، 2015

حسن مفتاح ....يجهل والده..؟؟؟؟ ...(قصة قصيرة ) د.حياة الربيع

حسن مفتاح ....يجهل والده..؟؟؟؟ ...(قصة قصيرة )
د.حياة الربيع
أنه فعلا شخصيه غريبه ....بل انه اغرب شخصيه قابلتها في حياتي ...جاء لي مع توصية من احد الاصدقاء ....لتقديم خدمة ما له....بدأ حديثه معي ب....هلو دكتور سعيد ....
رجل في منتصف العمر انيق ببساطه ...يعلق في رقبته ومعصمه سلاسل ذهبيه ...وفي احداها صوره لجيفارا....
ثم انطلق بلغه انكليزيه سلسه يبن حاجته ....
قلت له (باللغه الانكليزيه ) ممكن اعرف اسم حضرتك ...قال اني حسن مفتاح....قلت في نفسي انه اسم عربي ...
فبادرته بالسوال ( و بفضول )...وما هي جنسيتكم استاذ حسن ....؟؟؟اجاب ...لي ثلاث وثائق سفر ...(باسبورت)...
فقلت له ما هي جنسيه والدكم ...؟؟؟؟؟؟
سارع للقول ..الحقيقه اني لا اعرفه ...وحتى والدتي لا تعرفه ...حيث كانت لها الكثير من العلاقات الحميمه ...
شعرت بالاحراج من تلك الاجابه ...وودت لو لم اسال....
وفي اثناء حديثه ..رن هاتفه النقال.....بعد الاستاذن مني ....وبدا يتكلم باللغه الفرنسيه ..
قفل نقاله وبادرني بالحديث ...انها مكالمه من شخص يعرفه من باريس ..يطلب مساعدته...
ثم اكملت حديثي معه ...ووعدني بلقاء اخر لزيادة التعارف....
فعلا قد حدث ما كنت اتوقعه......
جاءت السكرتيره وقالت ان السيد حسن مفتاح يود مقابلتي...
بادرتها بالقول ..فليتفضل.....
جاء وكما وصفته في المره السابقه...وبابتسامه بدء بشكري على الخدمة التي كنت قد اسديتها له...ثم بدء يذكر لي بعض من اموره الشخصيه..وسرد لي بعض اهتماماته وهواياته...واصدقاءه..ثم ذكر لي عدد من اسماء المسؤلين الكبار الذين يترددون عليه ...ويلتقيهم ...الحقيقه انا من النوع الذي يبتعد عن المسؤؤلين الكبار ...لما يتمتعون به من صفات اود ان لا اخوض بها حاليا ...اقول سوى اني افضل الابتعاد عنهم...ثم بادر حسن مفتاح بالشيئ المهم قائلا ....اود لو تكرمتم وقبلتم دعوتي في بيتي في حفلة صغيرة(بارتي)..وستضم نخبه محدوده من المدعويين...ووعدني بانني سوف استتمتع بها كثيرا...لما سوف اشاهده والقاه في هذه الحفله...
شكرته على دعوته ووعدته باني سوف ارد عليه لاحقا بعد ان ارجع الى جدول مواعيدي ...
الا انه بادرني بالقول ....عزيزي دكتور سعيد انا واثق من انك سوف تستمتع في حفلتي تلك....مع ابتسامة وغمزه خفيفه...
ابتسمت له وودعته...
وعلى العنوان وفي الوقت المعين ...وصلت ....فيلا اطراف المدينه ...حديثه التصميم ...والديكور.. من المظهر الخارجي ....تدل على ذوق اصحابها....
بعد ان قرعت الجرس....ظهر لي شاب اسمر...وقال لي تفضل بسيارتك الى داخل الفيلا...
ثم ظهر لي حسن مفتاح..ورحب بقدومي وادخلني الى داخل الفيلا .....
كانت جميله وانيقه...
وكان هناك ثلاث رجال وخمس سيدات في الصالون....وقام حسن بتعريفهم لي...بكل ذوق واحترام....
ظهرت عليهم اثار النعمه..والاحترام...اما السيدات فكانوا اخر شياكه وتفوح منهم العطور الباريسيه..الراقيه...
اما الرجال فكان احدهم تاجر ثري ..والاخر مسؤل امني ... والاخير شاعر ومطرب...وكنت شله متجانيسه ...واحاديثها متنوعه وذو مستوى فكري راقي...بعدها طلب حسن من الجميع الدخول الى صاله الطعام ....حيث كانت الطاوله مجهزه للعشاء ...ويقوم على خدمتنا الشاب الاسمر...حاول تقديم الكحول لي ولكني تمنعت ...(لاسباب صحية صرف)....بعد تناول العشاء وعلى انغام الموسيقى الهادئه طلب الحاضرين من المطرب اسماعهم بعض الاغاني على العود....وقامت السيدات بالرقص ...وقد دعوت احد السيدات للرقص انا ايضا..
بعدها قام المدعوون بالانصراف ...وانا شكرت حسن على كرم الضيافه ...وعند الباب طلب مني حسن مفتاح التواصل ...
ودعته على امل اللقاء القريب.

الاثنين، 21 سبتمبر، 2015

The life of Spring: سليم والتجربة الاولى .....(قصة قصيرة ) ......


سليم  والتجربة الاولى .....(قصة قصيرة ) ......

د.حياة الربيع

كان سليم  طالبا في الجامعة عندما رافق زميل  له  في اول زيارة الى بيت دعارة ......
دخل   الاثنان الى الصاله  وكان سليم  في حالة  خوف  ..
 حيث كانت القوادة تشاهد التلفزيون ...
رحبت  بهما  وقالت  لزميله ..(اهلا بك يا صالح ...البنت " لمياء " موجودة اذهب لها في حجرتها ....)
التفتت نحوي وقالت ...(انت لم اشاهدك في منزلي سابقا ...ما اسمك ..؟؟)
رد سليم  .. وهو يبتلع ريقه (اسمي ...سليم   وانا زميل صالح ...؟؟؟)
قالت ...(اني اسفة جدا ..لا توجد حجرة خالية الان ...ولكن اذهب الى المطبخ ..حيث توجد  " سناء "   انها فتاة نشطة جدا ...)
لم يستطيع سليم  الرفض خوفا من العواقب ...
هزز راسه وقام  متوجها الى المطبخ ..
دخل سليم  ليجد سناء بنت السادة عشر  تقوم بغسل الصحون ....
قال سليم  ...(صباح الخير ...)
ردت سناء ....( هلا ... هل انت مصاب ب الايدز ...؟؟؟؟
اريد ان اتاكد اولا ..لا تزعل مني ...!!!!)
اجابها سليم  ...(لا...انا طالب في  كلية الطب  وزميل صالح ... انا سليم من الامراض..اطمئني ... هل ترغبين رؤيت شهادتي الصحية ؟؟؟)
اجابت سناء  وهي تضحك ...( ابو العيورة ...هل تمزح معي ...اني اجدك مسليا ...)
رد سليم  ..مبتسما (سناء  انت بلاعة عير ...اين سنمارس ..هل في هذا المطبخ الضيق ...؟؟)
ضحكت سناء بشكل مغري ...(تعال خذ  هذه الفرشة ...وضعها هنا ...)
فعل سليم  ما امرته  به سناء  وهو  يرتجف ...
قالت ... وهي تتمدد على الفرشة في وسط ارضية المطبخ  (هيا اخلع سروالك ...وتعال )
خلعت سليم  سرواله وكان قضيبه  في حالة نصف انتصاب ...وتوجه ليرتمي  على سناء  ...وقال ( وانت الا تخلعين ....؟؟؟)
ضحكت باسلوب الجنسي صارخ ...وقالت ...(اني جاهزة دائما .... ارفع التيورة ....وباشر عملك ..؟؟ وبلا قبل..... ارجوك ...فانا اقرف من القبل ...!!!)
باشرت بالحتكاك الجنسي وراحت (هي تساعده ..)في فرك العضو حتى وجهته الى فتحة نفقها ...وبينما كان  كالزنبلك يعمل بجد  ....
رفع سليم  رأسه لكي يجد سناء  تسحب سيكارة من علبة قريبة لها وتولعها ...
وقالت ..اكمل بسرعة ..وثم اخذت الهاتف  النقال لكي تقوم بتشغيل احدى اغاني الفنانه وردة   ( انا بتونس بيك  ..).
اتم  سليم  عملية القذف ..وخرج مسرعا ليجد زميله صالح يجلس الى جانب القوادة في انبساط ...
دفعنا الحساب وخرجنا على عجل لكي نلتحق باحدى المحاضرات المسائية في الكلية .